السمنة وإلتهاب المفاصل

مخاطر السمنة عدة قد لا يهتم لها البعض كالتهاب المفاصل المتعدد بسبب ثقل الوزن على الأرجل ومفاصلها الذي يؤدي الى تعب الأربطة لديهم، فيعانون لاحقاً من عدم القدرة على السير وآلام حادة في المفاصل وخصوصا ناحية الركبتين.

ووفقا لدراسة جديدة يمكن أن تؤدي السمنة المفرطة إلى خطر الإصابة بالتهاب المفاصل الروماتزمي – وهو مرض مزمن ومؤلم – يصيب النساء البدينات بشكل خاص.

وأشار البحث إلى أن حوالي نصف عدد حالات إلتهاب المفاصل الروماتزمية الزائدة في مقاطعة مينيسوتا الاميركية ارتبطت بارتفاع نسبة السمنة المفرطة خلال العقود الثلاثة الماضية.

وقالت مؤلفة الدراسة المشاركة الدكتورة شيرين غابرييل، “تلخص النتائج وجود مرض آخر لحد الآن، أو مجموعة أمراض، ترتبط بوباء السمنة الحالي، ومن المحتمل أن نرى زيادة حادة في الاصابة بإلتهاب المفاصل الروماتزمي كنتيجة للإنتشار المتزايد للسمنة الفرطة إذا لم نعالج هذه الأزمة الصحية.”

وإضافة إلى ذلك، لفت البحث الی أن السمنة تسبق بداية إلتهاب المفاصل الروماتزمي، وفقا لغابريل، أستاذة طب وعلم الأوبئة في مايو كلينيك في روتشيستر، مينيسوتا.

وفي الدراسة ظهر تأثير السمنة المفرطة كبيرا على خطر الإصابة بإلتهاب المفاصل الروماتزمي عند النساء، ربما بسبب إصابة النساء بالمرض أكثر ثلاثة مرات من الرجال. ويصاب الرجال بالمرض في غالبية الأحيان لاحقا في الحياة، وفقا لمؤسسة إلتهاب المفاصل.

ويعتبر مرض إلتهاب المفاصل الروماتيزمي مرضا ذاتي المناعة حيث يهاجم الجسم أنسجة المفاصل واحيانا الأعضاء الداخلية، ويسبب ورما وإلتهابا وحمى وإعياء. ويمكن أن يصاب الشخص بالمرض في أي سن ولكنه عادة ما يظهر ما بين سن 30 – 60.

مخاطر السمنة المفرطة على الجهاز الحركي والمفاصل :

العمود الفقري: مع زيادة ترسب الدهون بالجسم خصوصا منطقة البطن (الكرش) يحدث تقعر في العمود الفقري عند المنطقة القطنية وهي الموازية للبطن، ومع حدوث هذا الخلل في قوام الانسان تنقبض العضلات المحيطة بالعمود الفقري فتزيد من الضغط على طبقات الغضروف الموجودة بين فقرات العمود الفقري مما يؤدي الى فقدانها كمية كبيرة من الماء بشكل مستمر مما يؤدي بدوره مع الوقت الى جفاف الغضروف وتغيير تركيبته الكيميائية فينتج عن ذالك تهالكه وتهتكه وبالتالي يسهل انزلاقه فيحدث ما يسمى بالانزلاق الغضروفي الذي قد يضغط على احد الاعصاب المغذية للطرفين السفليين مما يسبب اعاقة كبيرة وآلاما مبرحة.
ويزيد الضعف المزمن لطبقة الغضروف من فرص احتكاك مفاصل الفقرات مع بعضها مما يؤدي الى مرض شهير جدا هو الخشونة المفصلية للعمود الفقري وهو يتسبب في ألم مزمن بأسفل العمود الفقري وقد يؤدي الى نتوءات عظمية داخل التجويف الخاص بالضفيرة العصبية المغذية للأطراف السفلية ويؤدي ذلك بدوره الى الم باحد الطرفين السفليين او بكليهما وهو ما يعرف بضيق القناة العصبية.
ومع زيادة (الكرش) والسمنة المفرطة وزيادة تقعر الظهر تزداد فرص انزلاق فقرة قطنية على التالية لها مما يؤدي الى ضيق اخر بالقناة العصبية فيحدث الم مبرح للساقين اثناء المشي.

مفاصل الحوض والركبة: السمنة المفرطة هي أحد العوامل المساعدة لحدوث خشونة الغضروف بمفاصل الحوض او الركبة وذلك من خلال النظرية السابقة نفسها عن تآكل الغضروف المبطن للمفصل واستبداله بطبقة خشنة من الغضروف او ظهور نتوءات عظمية تسبب الاما مبرحة اثناء الوقوف او الحركة مما يجعل الشخص البدين أو المصاب بالسمنة المفرطة يفضل الجلوس طوال الوقت فيزيد ذلك وزنه اكثر وهكذا يدخل في دائرة مغلقة من زيادة الوزن والحمل على المفاصل وزيادة الخشونة المفصلية.

القدمين: مع زيادة الوزن يزداد حتى يصل معدل الوزن الى السمنة المفرطة فيتم الضغط على الاقدام مما يضعف اربطة عظام القدم ويسبب تفلطح القدمين ويؤدي الى ألم في باطن القدم والساقين اثناء الوقوف او السير، وهناك اشخاص بدناء يعانون من الم اسفل الظهر والخشونة بالركبة وتفلطح القدمين مما يؤدي الى اعاقة ثلاثية وكاملة ويضطر المريض لتناول المسكنات ومضادات الالتهاب بشكل يومي مما يؤثر على اعضاء جسمه الاخرى مثل الكلى والكبد والمعدة فيزيد الطين بلة.

مرض النقرس: وهو ناتج عن ترسب املاح حمض البوليك في جدران المفاصل نتيجة لزيادة نسبته في الدم. ويتكون هذا الحمض من داخل الجسم او من الاطعمة الغنية به مثل اللحوم الحمراء والمرق وبعض انواع الاسماك والعلاقة بين هذا المرض والسمنة المفرطة وطيدة حيث يكثر بين البدناء من ذوي العادات السيئة في الاكل ويعانون من ارتفاع نسبة السكر والكوليسترول وحمض البوليك فتتكون الثلاثية الشهيرة لمرضى السمنة . وعلى ذلك فان النقرس ينتشر بين مرضى السمنة بشكل كبير وفيه يعاني المريض من نوبات حادة من التهاب المفاصل خصوصا عند الاقدام او الركبة او الرسغ مما يسبب آلاما مبرحة واعاقة مؤقتة. ومع استمرار وجود المرض دون تحكم يحدث النقرس المزمن فتتدمر المفاصل المصابة بهذه الاملاح المترسبة.

ولذلك فمن الضروري التخلص من مرض السمنة المفرطة ومن اهم طرق التخلص من السمنة المفرطة عملية تكميم المعدة التى تخلصك من السمنة المفرطة بشكل نهائي 

 

newyousa