السيلوليت

ماهو السيلوليت

السيلوليت هو عبارة عن طبقة معقدة من الدهون تتركز تحت طبقة الجلد السطحية، وتتكون نتيجة تفتت الطبقة الدهنية أسفل الجلد في منطقة النسيج الضام وبروز كتل دهنية معقدة التركيب ارتكزت وتمحورت بطريقة غير منتظمة ومتباعدة عن بعضها البعض وبمستوى أعلى من الطبقة الدهنية الطبيعية. وبالتالي يؤدي ذلك إلى تموج وتجعد وعدم تناسق في تكوين الجلد الخارجي، وتعد النساء أكثر عرضة للإصابة بالسيلوليت من الرجال بهذه المتلازمة بسبب عمق تمحور الخلايا الدهنية للرجال عما عنه عند النساء ويتركز السيليوليت عادة في منطقة الأرداف والفخذين.

هناك بعض العوامل الأخرى المرتبطة بفرط وجود السيلوليت ومن هذه العوامل ما يلي: 

أسباب السيلوليت

سن اليأس والتغيرات الهرمونية 

تلعب الهرمونات دورًا هامًا في تطوير السيلوليت، حيث يعتبر الاستروجين، والأنسولين والنورادرينالين، وهرمونات الغدة الدرقية والبرولاكتين جزءًا من عملية إنتاج السيلوليت، حيث أنه مع انخفاض هرمون الاستروجين عند النساء أثناء الوصول لسن اليأس، يتناقص تدفق الدم إلى النسيج الضام تحت الجلد، إضافة الی انخفاض الدورة الدموية الذي ينتج عنه تقليل كمية الأوكسجين في المنطقة، مما يؤدي إلى انخفاض إنتاج الكولاجين، وازدياد الخلايا الدهنية في الحجم كلما انخفضت مستويات هرمون الاستروجين. ناهيك عن ان العمر يجعل الجلد أقل مرونة، وأرق وهذا يزيد من فرصة تطور السيلوليت.

الوراثة

النساء اللواتي لديهن حالات متكررة لظهور السيلوليت بين أفراد العائلة، هن الأكثر تعرضا لظهور السيلوليت لديهن.

اتباع الحميات الغذائية الخاطئة التى تسبب السيلوليت

اتباع حمية غذائية صحية متكاملة وغنية بالعناصر الغذائية المهمة للجسم، واحتوائها على كميات كبيرة من الألياف والفيتامينات، تقي من احتمالية ظهور السيلوليت بالجسم.

قلة شرب المياه

المياه هي المكون الأساسي لجسم الإنسان، وقلة شرب المياه هي من أهم أسباب السيلوليت، فهي تؤثر سلبا على صحة الإنسان بوجه عام وتؤثر ايضا على جمال ونضارة البشرة ومرونة الجلد.

الوزن الزائد

يعتبر من أهم الأسباب التي تؤدي إلى ظهور السيلوليت، حيث تزداد كمية الدهون تحت الجلد فتظهر في شكل متعرج وغير سوي.

قلة النشاط البدني 

من المعروف أن الرياضة لا تساعد فقط على إنقاص الوزن ولكنها أيضا تعمل على شد الجلد وإضفاء مظهر جميل على الجلد، كما أنها عنصر هام في الحفاظ على صحة الإنسان.

بطء عملية الأيض

وهي عملية تحول المواد الغذائية في أجسام الكائنات الحية إلى طاقة، وهي تختلف سرعتها من شخص إلى آخر، فيعمل بطء عملية الأيض عند بعض الأشخاص على تخزين كمية أكبر من الدهون تحت الجلد مما يساهم في ظهور السيلوليت.

درجات السيلوليت

يتم تصنيف السيلوليت إلى ثلاث درجات من حيث الشدة:

  1. الدرجة الأولی:  وهي أقلهم شدة ولا تعبر عن مشكلة كبيرة، حيث لا يمكن رؤية السيلوليت بالعين المجردة بل بالفحص الدقيق للخلايا تحت المجهر.
  2. الدرجة الثانية : وهي الحالة المتوسطة للإصابة بالسيلوليت، ويكون الجلد في هذه الحالة شاحب وأقل مرونة من مناطق الجسم الأخرى.
  3. الدرجة الثالثة : وهي الحالة الشديدة للسيلوليت، ويظهر الجلد بصورة متعرجة وغير مستوية كقشرة البرتقال وقليل المرونة.

 

يقدم مركز نيويو الطبي أحدث تقنيات علاج السيلوليت تحت إشراف أفضل استشاري الجلدية والليزر بإستخدام تقنيات عدة طبقاَ لدرجة السيلوليت وخصيصاَ لكل مريض.

تعرف ايضا على ماذا يؤدي اهمال علاج الدوالي 

newyousa