تقنية الهيدرافيشل

في خضم التغير النوعي والتطور الحاصل في المجالات الطبية والصحية، ظهرت العديد من التقنيات التي تسعى لإضفاء الجمال والنضارة وتجديد الشعور بالشباب، وكانت تقنية الهيدرافيشيال أحد تلك التقنيات المستخدمة للحصول على تلك النتائج.

كيفية الإجراء وطبيعة العمل:

يعمل جهاز الهيدرافيشيال من خلال استخدام الماء والسوائل في التنظيف العميق للبشرة، وهي مشابهة لدرجة كبيرة في طبيعتها لتقنية التقشير الماسي، ولكن باختلاف بسيط من ناحية المواد المُستخدمة، فتتم التقنية خلال عدة خطوات:

  • التنظيف العميق للبشرة، من خلال إزالة الشوائب والخلايا الميتة.
  • التقشير باستخدام المواد الآمنة.
  • استخلاص الشوائب والرواسب من خلال تقنية الامتصاص الآمنة والغير مسببة للألم.
  • علاج مشاكل البشرة، ومن ثم العمل على تعزيزها من خلال استخدام مضادات الأكسدة.
  • ويقوم الطبيب بتزويد المرضى ببعض المستحضرات التي من شأنها أن تساعد على بقاء النتائج المذهلة لأطول فترة ممكنة.

المشاكل الصحية التي يعمل الجهاز على علاجها:

  • الحصول على بشرة ناعمة ومشرقة بنضارة من خلال القيام بالتنظيف العميق ومن ثم عملية التقشير واستخلاص الشوائب.
  • للتخلص من علامات التقدم في السن السطحية والحصول على بشرة نضرة متجددة.
  • من أكثر الأساليب الفعّالة في التخلص من الرؤوس السوداء والحصول على بشرة نقية.
  • كما يستخدم في علاج البشرة الدهنية، وللتخفيف من فرط إفراز الدهون في البشرة.
  • من التقنيات الفعّالة في التخلص من التصبغات الداكنة للبشرة وتوحيد لونها.

ميزات استخدام هذه التقنية:

  • من الإجراءات الجمالية الغير جراحية والبسيطة.
  • تتم خلال مدة زمنية وجيزة تصل إلى 30 دقيقة ودون الحاجة لفترة نقاهة أو تعافي بعد الإجراء.
  • إجراء آمن لا يسبب أية آلام مزعجة، كما يلاحظ المرضى النتائج بعد الجلسة فورًا.

 الآثار الجانبية والمضاعفات:

يعد جهاز الهيدرافيشل من أكثر التقنيات آمانًا، فهو إجراء غير جراحي بسيط للغاية لا يتسبب بأدنى نوع من الألم حتى مع المرضى ذوي البشرة الحساسة، أكثر ما يمكن حصوله هو احمرار بسيط للغاية سرعان ما يزول بعد الانتهاء من الجلسة خلال أقل من ساعة.

ما بعد الجلسة والحصول على النتائج:

يحصل المرضى على النتائج المطلوبة بعد الجلسة فورًا من خلال الشعور بنضارة البشرة وصفائها، وهي كما ذكرنا تقنية لا تتطلب وجود فترة نقاهة إذ يعود المرضى لممارسة أنشطتهم الاعتيادية بعد الجلسة فورًا ودون أية معوقات. وهنا أهم التعليمات التي يلزم اتباعها بعد الجلسة:

  • المحافظة على ترطيب البشرة من خلال استخدام المستحضرات الترطيبية التي يوصي الطبيب بها.
  • عدم التعرض لأشعة الشمس دون استخدام الواقي للمحافظة على صحة البشرة ولبقاء النتائج لأطول فترة ممكنة.
  • تجنب استخدام  مستحضرات غسول البشرة خلال الـ 12 ساعة الأولى بعد الجلسة.
  • التوقف عن تناول بعض الأدوية التي قد يوصي الطبيب بتأخيرها لبعد الجلسة بفترة كالأدوية المحتوية على الريتنول.

الأشخاص الذين ينبغي لهم تجنب الإجراء:

يتناسب الإجراء مع مختلف أنواع البشرة وألوانها؛ إذ لا توجد معايير محددة لاستخدامه؛ ولكن يمكن تجنبه قليلاً لدى الأشخاص الذين يعانون من التهابات حالية في البشرة أو ممن تعرضوا لعلاجات شديدة المفعول في الفترة نفسها؛ إذ يقوم الطبيب عادةً وخلال جلسة الفحص بتحديد ما إذا كان الإجراء آمنًا وسليمًا للمريض.

newyousa