Generic selectors
Exact matches only
Search in title
Search in content
Search in posts
Search in pages

كيف يتم علاج القرنية المخروطية

 

يعتمد علاجها على درجة  تطور المرض، بدءاً من تركيب عدسات لاصقة خاصة وحتى زراعة القرنية.

 هي مرض يؤثر على القرنية، ويسمى أيضا. بالتزامن مع التحدب التدريجي، تصبح القرنية أيضا رقيقة. الصورة المخروطية وغير المتناظرة للقرنية يسبب انكسارا غير متناظر لأشعة الضوء داخل القرنية، وبالتالي فإن أشعة الضوء لا تتركز بصورة جيدة على شبكية العين.

تلك العملية غالبا ما تبدأ في أواخر سنوات المراهقة أو في العشرينات من العمر، ويمكن أن تتطور ببطء على مدى عدة سنوات. يمكن أن يتم اصابتها في كلتا العينين أو في عين واحدة. على ما يبدو، فإنها من أمراض العين الوراثية.  

 أعراض القرنية المخروطية.

يمكن أن تتطور ببطء على مدى سنوات كثيرة ، ولكنها قد تتطور بسرعة، أيضا. العلامات الأولى لذلك تشمل الارتفاع السريع في رقم النظارات، وتحديدا الزيادة في الاسطوانة، والذي يتطور في بعض الأوقات ويصبح أكبر من عدد النظارات نفسه. هذه الزيادة هي نتيجة لزيادة تحدبها وعدم التناظر المتزايد في مبناها، حيث تظهر الأشياء غير واضحة ومشوهة. 

أحيانا يشتبه خلال فحص النظارات عند مصنّع النظارات، حيث يتم توجيه المريض إلى الفحص عند طبيب العيون.

ما هي أسباب تطور القرنية المخروطية؟

هنالك أسباب كثيرة للإصابة بها، معظمها وراثية وبعضها مكتسب.

الأسباب الوراثية لحدوث القرنية لا تزال غير معروفة، في غالبيتها. حتى الآن، وجدت بعض العيوب الوراثية التي تسبب القرنية، ولكن ربما لا تزال هنالك عيوب كثيرة يتعين اكتشافها.تشير البحوث إلى حصول ضعف في نسيجها نتيجة لزيادة فعالية الإنزيمات التي تتسبب في تحليل البروتين الذي يبنيها. هذه العملية تعرض القرنية إلى ضرر التأكسد من خلال الجذور الحرة. نتيجة لذلك، يصبح نسيج القرنية أدقّ وأرقّ ويؤدي الضغط  في داخل العين إلى بروزها إلى الخارج والى تشويهها وتحدبها غير المتناظر.

 كيف يتم تشخيص وعلاج القرنية المخروطية؟

يتم تشخيصها من خلال مزيج من الفحوصات.

في حالات القرنية  المتقدمة يمكن تمييز تحدب القرنية وترققها. في حالات القرنية المتقدمة يمكن رؤية خطوط دقيقة موازية لبعضها البعض في الجزء الداخلي منها، وتندب في مركز القرنية في بعض الأوقات.

هذا الفحص عبارة عن تصويرها وبناء خريطة طبوغرافية لسطح القرنية. تظهر الخارطة بدقة نسبية تحدبها في كل نقطة. جدول الألوان تظهر التحدبات المختلفة.

 فحص سُمك القرنية-  هذا الفحص يعتمد على تصويرها بالموجات فوق الصوتية. وهذا الفحص، أيضا، قصير وغير غزوي، ويعطي قياسا لسماكته في نقاط مختلفة منها . لكل شخص سماكة قرنية مختلفة، حيث أن المتوسط ​​عند الإنسان هو 530 ميكرون. عند الأشخاص المصابين بالقرنية المخروطية من المتوقع أن يكون سمك القرنية  أقل من – 500 ميكرون، وفي الحالات المتقدمة يمكن أن يكون أيضا أقل من 400 ميكرون.

 علاج القرنية المخروطية

يشمل عدة مراحل، ويعتمد على عدة عوامل مثل مدى حدتها، درجة تطورها عند التشخيص وقدرة الرؤية لدى المريض.

في حين تعلق الأمر بدرجة خفيفة من المرض، فإن النظارات أو العدسات اللاصقة اللينة يمكن أن توفر حلا لتحسين الرؤية. 

علاجها يشمل الوسائل التالية:

  • زرع حلقات فيها – الحلقات مكونة من قسمين نصف دائريين، يتم زرعهما في القرنية، على محيطها. هذه الحلقات مصنوعة من مادة صلبة، ومن خلال تثبيتها في القرنية فهي تحدث تغييرات في صورة القرنية وتقلل من تحدبها.
  • علاجها بواسطة العقد المتعامدة – أسلوب علاج جديد يستند على تشكيل عقد متعامدة بين ألياف الكولاجين في القرنية. الكولاجين هو البروتين الذي يبني القرنية. الافتراض الكامن وراء هذا  العلاج هو أنه من خلال تقوية وتشديد نسيج القرنية سيكون من الممكن وقف عملية تحدبها، وخاصة إذا تم تنفيذ العلاج في مرحلة ظهور القرنية المخروطية، أو بدايات تطورها.
  • علاجها عبر زراعة قرنية – زراعتها يتم اقتراحها كخيار أخير في حالتها، عندما لا يكون بالإمكان وضع العدسات اللاصقة، أو عندما لا يكون بإمكان العدسات اللاصقة أن تمنح قدرة معقولة على الرؤية. يتم الحصول على القرنية المزروعة من متبرع. بسبب قلة أعداد المتبرعين بالأعضاء، هنالك مشكلة في توافر القرنيات للزرع، ونتيجة  لذلك فان وقت الانتظار لزراعة القرنية عادة ليس قصيرا. 

 

newyousa