سوء الإطباق، أسبابه وعلاجه

الكثير من الناس يعانون من مشاكل في اتساق أسنانهم مع بعضها البعض مثل مشاكل إطباق الفكين أو عدم انتظام شكل الأسنان داخل الفم،

لذلك صحة الفم والأسنان هي أهم المشكلات الصحية والجمالية لأن عدم اتساق الأسنان يعني هناك مشكلة بإطباق الأسنان

 وهذا قد يعرض الأسنان للعديد من المشاكل منها مشاكل النطق والمضغ وغيرها من المشاكل التي يتسبب فيها سوء الإطباق.

أسباب سوء الإطباق الفكي

يرجع سوء الإطباق إلى عدة عوامل يمكن تقسيمها إلى ثلاثة مشاكل رئيسية سوف نناقشها في هذا المقال.

أسباب عامة:

وهي في الغالب أسباب جينية ووراثية متعلقة بالتشوهات الخلقية أو بعض العوامل الوراثية أو المشاكل الصحية التي قد تؤثر في صحة نمو الفك بسبب نقص هرمون الغدة الدرقية في مراحل الطفولة فتسبب سوء الإطباق.

أسباب موضعية:

وهي أسباب تتعلق بالأسنان ذاتها وتسبب سوء إطباق الأسنان وعدم اتساقها وانتظامها داخل الفك، فمثلاً غياب بعض الأسنان أو الأسنان الزائدة أو الأسنان المتزاحمة أو تأخر سقوط الأسنان أو شذوذ الأسنان عن حجمها الطبيعي يؤدي لمثل هذه المشاكل من سوء الإطباق.

أسباب ناتجة عن الضغط الخارجي على الفك:

بسبب العادات السيئة مثل مص الأصابع ووضع اللسان بين الأسنان أو الدفع باللسان في اتجاه الأسنان فترة طويلة أو وضع اليد تحت الفك أو وضع قلم أو أي جسم في الفم فيما بين الأسنان والعض عليها. مثل هذه العادات السيئة تسبب سوء الإطباق وعدم اتساق الأسنان مع بعضها البعض.

التهابات اللثة:

بعض حالات التهابات اللثة المتطورة تتحرك فيها الأسنان فيما يعرف طبياً بالهجرة المرضية وهذا يؤثر بشكل كبير على إطباق الأسنان.

المشاكل التي تترتب على سوء الإطباق

إن مشكلة سوء الإطباق تؤثر سلبياً على صحة الفم والأسنان قبل أن تؤثر على المظهر الجمالي للفم،

في بعض الحالات المتقدمة قد تتسبب في:

  • اختلال النطق لدى المريض.
  • قد تسبب بعض المشاكل في مضغ الأكل.
  • آلام شديدة في المفصل الفكي، أو تآكل الأسنان.

مما يسبب حرجاً ومظهراً غير متسق للأسنان ويفقد المريض ثقته بنفسه بالإضافة إلى أثر كل ذلك على نفسيته بشكل كبير بسبب الحرج من أن تظهر أسنانه بهذه الحالة،

فهي مشكلة صحية ونفسية وجمالية يجب التخلص منها من جذورها حتى يتمتع المريض بالراحة النفسية والصحة والعافية.

newyousa