اسمرار المناطق الحساسة

هل اسمرار المناطق الحساسة يسبب لك الإحراج؟

إن العوامل الوراثية والبيئية تلعب دوراً كبيراً وفعالاً في تكوين جسد الفتيات وتحديد لون البشرة، و السؤال الذي يؤرق كل فتاة ويعجزها هي مشكلة اختلاف لون البشرة واسمرارها في مناطق معينة من الجسم مثل منطقة تحت الإبطين و بين الفخذين، فبعيداً عن أية عوامل وراثية..

ما السبب في هذه المشكلة؟ وكيف يمكننا الحد من آثارها أو تفادي تفاقمها وازديادها؟

إنه لأمر طبيعي أن تكون مثل هذه المناطق الحساسة من البشرة ذات لون أغمق من لون البشرة نفسه بدرجة أو اثنين في الوضع الطبيعي،

وذلك بسبب ازدياد في نسبة صبغة الميلانين، وهي المسؤولة عن لون الجلد واذا زادت عدد الخلايا التي تحتوي على الصبغة بالمنطقة تؤدي إلى إسمرار المنطقة،

ومن هنا تبدأ  المشكلة  حيث يصبح لون المنطقة مختلف عن لون الجسم،

حينها يصبح هناك خلل ما، فإن إهمال نظافة هذه المناطق وعدم الاعتناء بها من أهم الأسباب التي تسبب وتزيد من اسمرارها.

والآن مع تطور التكنولوجيا والتقنيات الطبية الحديثة، أصبح ممكناً تحسين وتفتيح لون المناطق الحساسه بفترة قصيرة جداً دون التعرض لأية آثار جانبية

قد تخافين منها مثل تهيج المناطق الحساسة أو ظهور بعض القشور الجلدية.

في مركز نيو يو الطبي لدينا قسم خاص بالتجميل النسائي والعيادات النسائية

يحتوي القسم على برنامج تفتيح وتحسين لون المناطق الحساسة بتقنيات حديثة كـ الليزر، التقشيرات الخاصة، حقن التوريد.

تحدد لك الطبيبة المختصة العلاج المناسب تبعاَ لدرجة التصبغ وتحديد عدد الجلسات المناسبة للحصول على النتيجة المرضية.

إستعيدي سعادتك الزوجية بأحدث التقنيات التي يوفرها مركز نيويو الطبي.

newyousa